ومن جهة عقد الكسارات الجص